الصور اعرف حماة الضاد الصفحة الرئيسية
الأشرطة المصورة النشاطات المقدمة
اتصل بنا طلب انتساب الأعضاء
           

المقدمة

ها قد بات في لبنان جمعيّةٌ للدفاع عن اللغة العربية، رمز هويتنا وانتمائنا، هي حُمَاة الضاد نطلقها أمامكم، فلنكن جميعاً يداً واحدة لحماية لغتنا ولتقريب مجتمعنا اللبنانيّ إلى حضارته وثقافته. ودمتم سنداً للغتكم. 

إلى محبي اللغة العربية
لا هوية لشعب لا يفتخر بلغته
ولا تاريخ لأمة فرّطت بلغتها
ولأن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم ولغة أهل الجنة ، كان لا بد من أن تنهض مجموعة من معلمي اللغة العربية ومحبي اللغة في لبنان لحماية لغتنا والدفاع عنها... فكانت حماة الضاد
نؤمن بأنّ اللّغة أكثر من وسيلة تواصل وتفاهم بين البشر.
نؤمن بأنّ لغتَنا ليست حروفاً متشابكة فيما بينها لتشكل معنىً مُكتملاً فحسب، بل هي روح ومنهاج تفكير وأسلوب حياة و إرث حضاريّ.
نؤمن بأنّ ثمانيةً وعشرين حرفاً حملت تراثنا وأشعار أجدادنا وأقوال حكمائنا وأحاديث أوليائنا... وبهم خطّ الأطهار آيات المصحف، أفلا نكون الأوفياء لذاكرتنا والمحافظين على تراثنا؟ أفلا نكون حُمَاة الضاد فنمنع ألسنة الحاقدين أن تقول: فرّط أحفاد يُعرب بإرث جدهم الكبير.
ستجلدنا الأجيال من بعدنا ألف مرة إن فرّطنا بلغتنا، واعلموا أنّ العربيّة اليوم على المحك الكبير فإمّا أن تكونوا من حُمَاة الضاد وإمّا أن تكونوا ممّن يقتل الضاد فاختاروا اليوم قبل أن نصل إلى زمنٍ لا نجد فيه من يفهم مقالتنا، وتصير حروف لغتنا غريبةً عن المسامع والأذان..
 

 

*************************************************** 

 
 

This free website was made using Yola.

No HTML skills required. Build your website in minutes.

Go to www.yola.com and sign up today!

Make a free website with Yola